ماذا يعني التبريد التبخيري ؟

التبريد التبخيري مسؤول عن مجموعة متنوعة من ظواهر الطقس الهامة والتي ذكرت بعضاً منها في مدونات سابقة كالمواضيع التي تحدثت فيها عن العواصف الرعدية. كيف يمكن أن تنخفض درجة الحرارة فجأة بمقدار 10 درجات لتتحول العاصفة الممطرة إلى ثلجية؟! ما علاقة التبخر بالرياح المدمرة (الهابطة) في العواصف الرعدية؟!

التبخر هو من أحد العمليات الأساسية لكوكبنا. فيحدث التبخر عندما تتغير جزيئات الماء السائل إلى الحالة الغازية, والمعروفة باسم بخار الماء, أي تحولها من سائل الى بخار بإختصار. فعملية التبخر تحدث في كل وقت, فيتبخر الماء من سطح البحيرات والأنهار والمحيطات كل يوم وبشكل دائم, وأيضاً يتبخر الماء من على سيارتك ومنزلك وساحة منزلك بعد عاصفة ممطرة مثلاً. ومن أبسط الأمثلة عن التبخر وحدوثه بشكل دائم, إذا قمت بسكب كوب من الماء على لطاولة, فسوف يتبخر جميع الماء, تاركًا طاولتك جافة تماماً. فلماذا هذه العملية مهمة للطقس؟ السبب الأول والأهم هو أن كل بخار الماء في الجو وكل قطرة مطر وكل حبة ثلج, وكل بلورة من الجليد, كل ذلك يأتي من التبخر. بدون بخار الماء في الغلاف الجوي, لن يكون هناك طقس. في حين أن كل هذا مهم, أريد التحدث عن تأثير التبخر الأقل شهرة والغير معروف كثيراً لدى الناس وهو: التبريد التبخيري.

تبخر مياه البحيرة. تحول من الحالة السائلة الى الحالة الغازية

 

يُعرَّف التبريد التبخيري ببساطة على أن التبريد التي تعرضت له كتلة هوائية كان بسبب التبخر. ولكن كيف يمكن للتبخر أن يعمل على تبريد الجو؟ للإجابة على هذا السؤال, ننتقل إلى قاعدة عامة معروفة لدى الجميع وتعلمناها في الكيمياء في المدرسة وهي أن أي تغيير لحالة المادة من شيء الى شيء يجب أن يكون هناك نقل للطاقة ((transfer of energy ادى الى تغير في شكل هذه المادة. مثال واضح على ذلك هو ذوبان الثلج أو الجليد. من أجل ذوبان الثلج أو الجليد, يجب أن تكون هناك زيادة في الطاقة, إما من الشمس أو من يدك أو من داخل سيارتك.

 

لكي تتحول المياه الى الحالة الغازية يجب أن يكون هناك طاقة, وفي هذه الحالة الطاقة الحرارية

 

في التبخر, تواجه جزيئات الماء تغييراً يسمى تغيراً إيجابياً في الطاقة. حيث تنتقل جزيئات الماء من مرحلة الطاقة المتوسطة (السائل) إلى مرحلة الطاقة العالية (الغاز). الطاقة المطلوبة لهذا التغيير لا تأتي من العدم, فهذه الطاقة تؤخذ من الجو المحيط بالمياه. عندما يتم نقل الطاقة من الجو إلى جزيئات الماء, يفقد الجو الطاقة. لأن درجة الحرارة هي مجرد انعكاس لكمية الطاقة الموجودة في شيء معين (في هذه الحالة, جزيئات الهواء), يصاحب فقدان الطاقة انخفاض في درجة الحرارة, مما يؤدي إلى تبريد الجو بسبب التبخر.

فلماذا التبريد التبخيري مهم أن نفهمه؟ لأن لديه مجموعة واسعة من الآثار على الطقس. من الرياح المدمرة في العواصف الرعدية إلى سقوط الثلوج بشكل مفاجئ. أنصحكم بمشاهدة هذه المواضيع (هنا) (هنا) (هنا)

Comment