استقرار الأجواء على المملكة السعودية هذا الأسبوع.. ما سبب ذلك ؟

بعد أن تعرضت المملكة خلال شهر نوفمبر لحالات جوية متتالية وقوية نسبياً والتي طالت أغلب المناطق الشمالية والغربية والشرقية وطالت في بعضها العاصمة الرياض بشدة تراوحت بين الخفيفة والمتوسطة, بدأ شهر ديسمبر باستقرار نسبي على أجزاء واسعة من المملكة السعودية تخللته بعض الهطولات الضعيفة على أجزاء محدودة من المملكة بل وتساقطت زخات خفيفة من الثلوج على جبل اللوز ليلة الأربعاء 5 ديسمبر في منطقة تبوك. صور الأقمار الاصطناعية لذلك اليوم تظهر السحب الماطرة والتي كانت على شكل زخات خفيفة من الثلوج هناك.

 

ويتوقع أن يستمر الاستقرار خلال هذا الأسبوع على المملكة السعودية نتيجة تأثرها بمرتفع جوي يعمل على منع تأثير الكتل الهوائية الباردة وبالتالي الحد من فرص هطول الأمطار. الخريطة التالية تبين انحراف ارتفاع طبقة 500 مليبار عن معدلاتها خلال الأسبوع الحالي ونلاحظ اللون البرتقالي/الأحمر هو دلالة على أن هذه الطبقة سيكون أعلى من المعدلات وهذا يدل على مرتفع جوي. هذا الأمر ينعكس على خرائط الهطول الصادرة من النموذج الأوروبي 46-يوم, لهذا الأسبوع ونلاحظ الألوان البنية والصفراء وهي دلالة على أمطار أقل من المعدل.

مرتفع جوي

امطار اقل من المعدل

 

ويعود السبب في ذلك الى سيطرة منظومة جوية على القارة الاوروبية تعتبر سلبية للمملكة السعودية. وتتمثل هذه المنظومة بتواجد مرتفع جوي سيجثم فوق الأراضي الاسكندنافية خلال وسط الأسبوع, مما سيعمل على التفاف الكتلة الباردة المتواجدة شرق أوروبا ,والتي ستطال أجزاء منها بلاد الشام بمنخفض جوي سريع الفعالية, حول هذا المرتفع وبالتالي ينحصر تأثيرها على شرق ووسط القارة الأوروبية مع وجود كتل هوائية في غرب القارة الأوروبية ومرتفع فوق الأطلسي, وهذا الأمر سيؤدي الى عدم قدرة هذه الكتل الباردة من التحرك نحو شرق المتوسط والمملكة السعودية.

Comment