منخفض جوي وكتلة هوائية باردة يؤثران على بلاد الشام مطلع الأسبوع الجديد

يتوقع أن يستمر تأثير المرتفع الجوي على أجزاء من غرب وجنوب غرب القارة الأوروبية والدول المغربية حتى بداية الأسبوع القادم على الأقل, الأمر الذي يؤدي الى اندفاع المزيد من الكتل الهوائية الباردة نحو شرق القارة الأوروبية وصولاً الى أجزاء من جنوب وسط القارة الأوروبية لتندفع لاحقاً نحو الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط وبلاد الشام. خريطة ارتقاع طبقة 500 مليبار من النموذج الأوروبي والتي تبين توزيع الكتل الهوائية في تلك الطبقة, والتي تعتبر من الطبقات العالية, تبين توزيع الكتل الهوائية الباردة بداية الأسبوع القادم وتحديداً يوم الأحد.

 

ونتيجة تدفق الهواء البارد نحو الحوض الشرقي للبحر المتوسط يتشكل منخفض جوي هناك, مصحوب بكتلة هوائية باردة-شديدة البرودة, يعمل ذلك على هطول الأمطار في سوريا ولبنان وفلسطين والأردن وتساقط الثلوج فوق المرتفعات الجبلية العالية. ويبدأ المنخفض الجوي بالتأثير على مناطق شمال بلاد الشام- سوريا ولبنان- على شكل هطولات مطرية  تدريجياً بدءاً من السواحل السورية مع ساعات عصر السبت يمتد لاحقاً مع ساعات الليل الى لبنان مع تساقط الثلوج على جبال لبنان العالية بمشيئة الله.

تراكم الامطار ليوم السبت

 

تصل الأمطار على المناطق الشمالية من الأردن وفلسطين ما بعد ساعات منتصف ليلة السبت/الاحد وفجر الأحد وتبقى محصورة على تلك المناطق, خاصة شمال فلسطين, حتى ساعات عصر الأحد. ومع ساعات عصر الأحد تبدأ الجبهة الهوائية الباردة المرافقة للمنخفض الجوي المتمركز شمال قبرص, والواضحة في صور خرائط محاكاة رادار الأمطار من النموذج الأوروبي, في الدخول التدريجي الى المناطق الوسطى لتشمل الأمطار العديد من المناطق بإذن الله.

 

وستعرض جبال لبنان وجبال لبنان الشرقية, والذي يقع داخل الاراضي السورية أيضاً, الى عاصفة ثلجية قد يصل تراكم الثلوج فيها الى 1 متر نتيجة الهطولات الثلجية الكثيفة هناك. كما سيتعرض جبل الشيخ الى هطولات ممتازة من الثلوج يعزز موسم التزلج هناك بالاضافة الى جبل العرب بحدة أقل. كما من الممكن أن تتعرض الجبال العالية من شمال المملكة الأردنية التي يتراوح ارتفاعها بين 1100-1200 متر عن سطح البحر لزخات خفيفة غير مؤثرة على مظاهر الحياة, ويعني ذلك أن الثلوج ستكون في مناطق محدودة جداً جغرافياً في شمال المملكة الاردنية والتي هي خفيفة أصلاً.

Comment