توقعات بتشكل اضطراب استوائي غربي الهند بداية الأسبوع القادم

يبدأ موسم أعاصير بحر العرب (أو موسم أعاصير شمال المحيط الهندي كتسمية أكثر علمية) في شهر أبريل حتى شهر ديسمبر من كل عام. وتكون ذروة هذه الاعاصير في فترتين وهما من 21 ابريل الى 21 يونيو, ومن 21 سبتمبر الى 21 نوفمبر, أي أن تلك الفترتين تكونا خلال هدوء نشاط الرياح الموسمية, لأن وبفترة نشاطها تعمل على عدم تهيئة الظروف المثالية لتشكل الاعاصير في بحر العرب وتؤثر برطوبتها العالية على شبه القارة الهندية (المونسون).

نشاط الرياح الموسمية في منتصف أغسطس الماضي

 

صور الأقمار الاصطناعية تظهر تشكيلات من السحب الرعدية جنوب الهند والتي قد تشكل نواة تطور اضطراب/منخفض استوائي. خرائط النموذج الأوروبي لتوقع النسبة المئوية لتشكل الاضطرابات الاستوائية تظهر احتمالية جيدة تصل الى 70% لتشكل اضطراب استوائي غربي الهند منتصف الأسبوع القادم. ويعرف الاضطراب الاستوائي حسب مقياس سفير-سيمبسون, أن سرعة الرياح المرافقة لهذا الاضطراب يجب أن لا تتجاوز الـ 64 كم/ساعة, مع بدء رؤية استدارة للسحب الرعدية معلنة بداية تشكل منخفض استوائي .

 

تشير التوقعات الاخيرة الى احتمالية تحرك هذا الاضطراب نحو الشمال الغربي ليمر فوق مسطح مائي دافيء ليزداد هذا الاضطراب تعمقاً وسرعةً في الرياح. خرائط درجات الحرارة في بحر العرب, تبين درجات حرارة مياه تتجاوز 30 درجة مئوية وهي مناسبة جداً للأنظمة الاستوائية  والتي ستشكل وقوداً جيداً لتطور هذا الاضطراب الى عاصفة استوائية حسب بعض الاحتمالات من الانسيمبل الأوروبي والتي ما تزال متوسطة الى ضعيفة نسبياً.

درجة حرارة المياه المتوقعة الاسبوع القادم

 

النسبة المئوية لاحتمالية تشكل عاصفة مدارية الاسبوع القادم

 

وحسب اخر التوقعات لمسار هذا الاضطراب فلا يمكن حالياً معرفة مسار هذا الاضطراب أو العاصفة (حال تشكلها اصلاً) نظراً لبعد الفترة الزمنية. مثلاً لو ألقينا نظرة على توقعات مسار العاصفة المتوقعة من الانسيمبل الأوروبي في تحديثه اليوم نلاحظ عدم القدرة على معرفة مسار العاصفة والتباين الكبير بين التوقعات ما بين تحرك هذا النظام نحو شمال بحر العرب أو الى سلطنة عمان أو اليمن أو خليج عدن او سواحل الهند, لذلك يجب الانتظار حتى بداية الاسبوع على الاقل لمعرفة مسار العاصفة بشكل اكثر دقة.

Comment